هيئة الثقافة في شمال وشرق سوريا تزور جرحى معارك الكرامة في سري كانيه وتل ابيض

قامت هيئة الثقافة في الادارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بزيارة جرحى معارك الكرامة في سري كانية وتل ابيض ومن ثم قراءة بيان بخصوص الوضع الراهن و ذلك في قرية / دكري / في ناحية تربسبية / القحطانية / على مزار الشهداء ومن ثم تم وضع الشموع على أضرحة الشهداء من قبل جميع المؤسسات والشخصيات المشاركة في قراءة البيان .

بيان إلى الرأي العام
رغم كل الاتفاقيات والتفاهمات التي تمت بين كل من روسيا من جهة والولايات المتحدة الامريكية من جهة اخرى مع دولة العدوان التركي ،ورغم التزام قوات سوريا الديمقراطية بهذه التفاهمات واعادة انتشار ها خارج المنطقة المتفق عليها مع الجانب الروسي ليحل محلها قوات حرس الحدود من الجيش السوري.
لاتزال دولة العدوان التركي تخرق اتفاق وقف اطلاق النار وتستهدف بشكل مباشر السكان الامنيين والاطقم الطبية والمنظمات الانسانية التي تقوم باجلاء المدنيين والجرحى من مناطق النزاع بكافة صنوف الاسلحة مع استخدام الطيران الحربي الامر الذي ادى لتفاقم الازمة الانسانية وموجة نزوح كبيرة، لاهالي مدينة تل ابيض\كري سبي ورأس العين\ سري كانييه، اضافة لارتفاع عدد الشهداء والمصابين جراء الهجمات التي يقوم بها مرتزقة العدوان التركي من عناصر داعش وجبهة النصرة،يضاف لجرائم الحرب التي ترتكبها دولة العدوان التركي اليوم جرائم ثقافية وتعدي على الهوية التراثية للمناطق التي احتلتها حيث يوجد داخل المناطق المحتلة اكثر من 50 موقعاً اثريا من ضمنها مواقع عملت فيها بعثات اجنبية مثل تل حلف وخويرةوحمام التركمان وفخيرية جميعها تعرضت للنهب والتخريب وتحولت لمواقع عسكرية كما جرى سابقاً بعفرين وجنديرس ، اضافة لفرض لباس داعش على النساء والرجال وتغيير اسماء بعض معالم المدن باسماء تركية .
اننا في هيئة الثقافه اذ ندين هذه الجرائم التي يرتكبها العدوان التركي ومرتزقته ونحمل النظام التركي كافة جرائم الحرب والاعدامات الميدانية التي ارتكبها مرتزقته وعلى قائمتها اعدام الامين العام لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف و7 مدنيين اخرين وتصوير الجريمة والتفاخر بها، فاننا بالوقت ذاته ندعو المجتمع الدولي والامم المتحدة ومجلس الامن لتحمل مسؤولياتهم ووقف العدوان التركي على مناطقنا.
فلم تكن الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وقوات سوريا الديمقراطية تهدف للإعتداء على أحد كما تسوق لذلك دولة العدوان التركي التي تحاول إبادة مكونات شعوب شمال وشرق سوريا وإجراء التغيير الديموغرافي في مناطقنا بإستبدال سكانها الأصليين عبر تهجيرهم بمرتزقةٍ ارتهنوا العمالة للنظام التركي وتسهيل الاعتداء على بلادهم وأهلهم السورين.
وما جرى في عفرين إلا خير شاهد على ذلك حيث جرى تهجير أهلها وقتلهم واختطافهم وابتزازهم بالفدية، وسرقة بيوتهم واملاكهم على مرأى من العالم أجمع.
وهي تحاول اليوم بعدوانها على مناطق الإدارة الذاتية تطبيق نفس النهج على المكونات الموجودة شرق الفرات , ونحن في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا كنا ومازلنا مثالاً للتعايش المشترك واخوة الشعوب وانتهجنا مبدأ الامة الديمقراطية نهجاً فيما بيننا ،ولن تستطيع دولة العدوان التركي افشال مشروعنا بسبب تلاحم كافة مكونات شعبنا مع قوات سوريا الديمقراطية التي تصدت للعدوان التركي ومرتزقته وهزمة تنظيم داعش الارهابي واعادت الامن لهذه المنطقة الامر الذي تحاول دولة العدوان اليوم اعادة داعش من جديد من خلال تهريب عوائله عبر استهداف مخيم عين عيسى واستهداف السجون التي تضم مقاتليه .
إننا في هيئة الثقافةفي الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ندعوا اليوم كافة مكونات شَعبِنا للوقوف مع قوات سوريا الديمقراطية في تصديها، للعدوان التركي الغاشم، بالخروج بالمسيرات الرافظة لهذا العدوان ، لأنه وقوفٌ بوجه الاحتلال والظلم ، وإنَّ شعبنا في مناطق الإدارة الذاتية، والذي يتعرض اليوم للقتل والتشريد، يؤمن بأن الضمير الانساني العالمي قادر على تحريك الدول الكبرى و مجلس الأمن الدولي ومنها روسيا وأمريكا وجامعة الدول العربية، لوضع حد لهذا العدوان على سيادة الدولة السورية ومحاسبة النظام التركي المجرم على جرائمه بحق الشعب السوري.
تربسبية / القحطانية في 7 تشرين الثاني / 2019

هيئة الثقافة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا

عن Kemal

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*